Search - للبحث فى مقالات الموقع

Loading...

Sunday, February 20, 2011

Seizure - الصرع التشنج


About 4% of people will have an unprovoked seizure by the age of 80 and the chance of experiencing a second seizure is between 30% and 50%.[2][3] Treatment may reduce the chance of a second one by as much as half.[3] Most single episode seizures are managed by primary care physicians (emergency or general practitioners), whereas investigation and management of ongoing epilepsy is usually by neurologists. Difficult-to-manage epilepsy may require consultation with an epileptologist, a neurologist with an interest in epilepsy

Classification

Seizure types are organized according to whether the source of the seizure within the brain is localized (partial or focal onset seizures) or distributed (generalized seizures). Partial seizures are further divided on the extent to which consciousness is affected (simple partial seizures and complex partial seizures). If consciousness is unaffected, then it is a simple partial seizure; otherwise it is a complex partial seizure. A partial seizure may spread within the brain—a process known as secondary generalization. Generalized seizures are divided according to the effect on the body, but all involve loss of consciousness. These include absence, myoclonic, clonic, tonic, tonic–clonic, and atonic seizures. A mixed seizure is defined as the existence of both generalized and partial seizures in the same patient.[4]
Following standardization proposals published in 1970, out-dated terms such as "petit mal", "grand mal", "Jacksonian", "psychomotor", and "temporal-lobe seizure" have fallen into disuse.

Signs and symptoms

Seizures may cause involuntary changes in body movement or function, sensation, awareness, or behavior. Seizures are often associated with a sudden and involuntary contraction of a group of muscles and loss of consciousness. However, a seizure can also be as subtle as a fleeting numbness of a part of the body, a brief or long term loss of memory, visual changes, sensing/discharging of an unpleasant odor, a strange epigastric sensation, or a sensation of fear and total state of confusion. A seizure can last from a few seconds to status epilepticus, a continuous group of seizures that is often life-threatening without immediate intervention. Therefore seizures are typically classified as motor, sensory, autonomic, emotional or cognitive. After a seizure, while the brain is recovering, there can be a transient loss of memory; usually the short term memory.[citation needed]
In some cases, the full onset of a seizure event is preceded by some of the sensations described above, called Vertiginous epilepsy. These sensations can serve as a warning to the sufferer that a generalized tonic–clonic seizure is about to occur. These "warning sensations" are cumulatively called an aura.[1] Also, it is commonly believed among healthcare providers[citation needed] that many seizures, especially those in children, are preceded by tachycardia that frequently persists throughout the seizure. This early increase in heart rate may supplement an aura as a physiological warning sign of an imminent seizure.
Some patients are able to tell when a seizure is about to happen. Some symptoms experienced by the person before a seizure may include dizziness, lightheadedness, tightening of the chest, and some experience things in slow-motion just prior to the seizure. Symptoms experienced by a person during a seizure depend on where in the brain the disturbance in electrical activity occurs. Partial and frontal seizures and focal epileptic discharges tend to happen more during sleep than during wakefulness. In contrast, psychogenic nonepileptic seizures are rare between midnight and 6 a m. and never occur during sleep.[5] Generalized epilepsy but not focal epilepsy is higher in the morning probably reflecting a diurnal variation in cortical excitability.[6] A person having a tonic–clonic seizure may cry out, lose consciousness and fall to the ground, and convulse, often violently. A person having a complex partial seizure may appear confused or dazed and will not be able to respond to questions or direction. Some people have seizures that are not noticeable to others. Sometimes, the only clue that a person is having an absence seizure is rapid blinking, extreme confusion for a few seconds or sometimes into hours.[citation needed]


'Contrary to popular folk belief, nothing should be placed in the mouth during the seizure. Severe injury could occur.'

tonic clonic seizure
Generalized tonic clonic seizures (grand mal seizures) are the most common and best known type of generalized seizure. They begin with stiffening of the limbs (the tonic phase), followed by jerking of the limbs and face (the clonic phase).
During the tonic phase, breathing may decrease or cease altogether, producing cyanosis (blueing) of the lips, nail beds, and face. Breathing typically returns during the clonic (jerking) phase, but it may be irregular. This clonic phase usually lasts less than a minute.
Some people experience only the tonic, or stiffening phase of the seizure; others exhibit only the clonic or jerking movements; still others may have a tonic-clonic-tonic pattern.

Figure at right: A generalized tonic clonic seizure. Here the whole brain is affecting from the beginning. In (a) there is a cry and loss of consciousness, arms flex up then extend in (b) and remain rigid (the tonic phase) for a few seconds. A series of jerking movements take place (the clonic phase) as muscles contract and relax together. In (c) the jerking is slowing down and will eventually stop. In (d) the man has been placed on his side to aid breathing and to keep the airway clear.












Causes
Unprovoked seizures are often associated with epilepsy and related seizure disorders.
Causes of provoked seizures include:
Some medications produce an increased risk of seizures and electroconvulsive therapy (ECT) deliberately sets out to induce a seizure for the treatment of major depression. Many seizures have unknown causes.
Seizures which are provoked are not associated with epilepsy, and people who experience such seizures are normally not diagnosed with epilepsy. However, the seizures described above resemble those of epilepsy both outwardly, and on EEG testing.
Seizures can occur after a subject witnesses a traumatic event. This type of seizure is known as a psychogenic non-epileptic seizure and is related to posttraumatic stress disorder.

Diagnosis

Only about 25 percent of people who have a seizure or develop status epilepticus have epilepsy.[7] It is important to distinguish primary epileptic seizures from secondary causes. Blood tests, lumbar puncture or toxicology screening can be helpful in specific circumstances suggestive of an underlying cause like alcohol or benzodiazepine withdrawal, meningitis or drug overdose, but there is insufficient evidence to support their routine use in the work-up of an adult with an apparently unprovoked first seizure.[8] A 2007 evidence-based review from the American Academy of Neurology and the American Epilepsy Society recommends an electroencephalogram (EEG, brain wave activity) and brain imaging with CT scan or MRI scan in the work-up. MRI is more sensitive in a first apparently unprovoked seizure.
Differentiating an epileptic seizure from other conditions such as syncope can be difficult. A reliable description of a witnessed seizure is the most important factor in determining whether a seizure has occurred.

Physical examination

Most patients are in a postictal state following a seizure. In this state they are drowsy and often confused. There may be signs of other injuries. A small study found that finding a bite to the side of the tongue was very helpful when present: while only a quarter of those with seizures had such a bite (sensitivity of 24%), the finding was very specific for seizures, with only 1% due to other causes (specificity of 99%).[9]

Serum prolactin level

Two meta-analyses have quantified the role of an elevated serum prolactin. The first meta-analysis found that[10]: "If a serum prolactin concentration is greater than three times the baseline when taken within one hour of syncope, then in the absence of test "modifiers":
  1. the patient is nine times more likely to have suffered a GTCS as compared with a pseudoseizure positive LR = 8.92 (95% CI (1.31 to 60.91)), SN = 0.62 (95% CI (0.40 to 0.83)), SP = 0.89 (95% CI (0.60 to 0.98))
  2. five times more likely to have suffered a GTCS as compared with non-convulsive syncope positive LR 4.60 (95% CI (1.25 to 16.90)), SN = 0.71 (95% CI (0.49 to 0.87)), SP = 0.85 (95% CI (0.55 to 0.98)). "
The second meta-analysis found:[11]
  1. "Elevated serum prolactin assay, when measured in the appropriate clinical setting at 10 to 20 minutes after a suspected event, is a useful adjunct for the differentiation of generalized tonic-clonic or complex partial seizure from psychogenic nonepileptic seizure among adults and older children (Level B)."
  2. "Serum prolactin assay does not distinguish epileptic seizures from syncope (Level B).
  3. "The use of serum PRL assay has not been established in the evaluation of status" epilepticus, repetitive seizures, and neonatal seizures (Level U)."
The serum prolactin level is less sensitive for detecting partial seizures.[12]

EEG

An isolated abnormal electrical activity recorded by an electroencephalography examination without a clinical presentation is called subclinical seizure. They can identify background epileptogenic activity, as well as help identify causes of seizures.

Investigation of underlying cause

Additional diagnostic methods include CT Scanning and MRI imaging or angiography. These may show structural lesions within the brain and heart, but the majority of those with epilepsy show nothing unusual.
As seizures have a differential diagnosis, it is common for patients to be simultaneously investigated for cardiac and endocrine causes. Checking glucose levels, for example, is a mandatory action in the management of seizures as hypoglycemia may cause seizures, and failure to administer glucose would be harmful to the patient. Other causes typically considered are syncope and cardiac arrhythmias, and occasionally panic attacks and cataplexy. In addition, 5% of patients with a positive tilt table test may have seizure-like activity that seems to be due to cerebral hypoxia.[13] For more information, see non-epileptic seizures.

Management

The first aid for a seizure depends on the type of seizure occurring. Generalized seizures will cause the person to fall, which may result in injury. A tonic–clonic seizure results in violent movements that cannot and should not be suppressed. The person should never be restrained, nor should there be any attempt to put something in the mouth. Potentially sharp or dangerous objects should also be moved from the vicinity, so that the individual is not hurt. After the seizure if the person is not fully conscious and alert, they should be placed in the recovery position. Bystanders should remain calm and avoid crowding the person.
It is not necessary to call an ambulance if the person is known to have epilepsy, if the seizure is shorter than five minutes and is typical for them, if it is not immediately followed by another seizure, and if the person is uninjured. Otherwise, or if in any doubt, medical assistance should be sought.
A seizure longer than five minutes is a medical emergency. Relatives and other caregivers of those known to have epilepsy often carry medicine such as rectal diazepam or buccal midazolam in order to rapidly end the seizure.

Safety

A sudden fall can lead to broken bones and other injuries. Children who are affected by frequent drop seizures may wear helmets to protect the head during a fall.
The unusual behavior resulting from the chaotic brain activity of a seizure can be misinterpreted as an aggressive act. This may invoke a hostile response or police involvement, where there was no intention to cause harm or trouble.
A seizure response dog can be trained to summon help or ensure personal safety when a seizure occurs. These are not suitable for everybody. Rarely, a dog may develop the ability to sense a seizure before it occurs.[14]

Prognosis

In adults, after 6 months seizure free, after a first seizure the risk of a subsequent seizure in the next year is less than 20% regardless of treatment. [15]

References

  1. ^ Fisher R, van Emde Boas W, Blume W, Elger C, Genton P, Lee P, Engel J (2005). "Epileptic seizures and epilepsy: definitions proposed by the International League Against Epilepsy (ILAE) and the International Bureau for Epilepsy (IBE)". Epilepsia 46 (4): 470–2. doi:10.1111/j.0013-9580.2005.66104.x. PMID 15816939. http://www.blackwell-synergy.com/doi/full/10.1111/j.0013-9580.2005.66104.x.
  2. ^ Herman, ST. (2004). "Single Unprovoked Seizures". Curr Treat Options Neurol 6 (3): 243–255. doi:10.1007/s11940-004-0016-5. PMID 15043807.
  3. ^ a b Hosey, MM; Tao, M (1977). "Protein kinases of rabbit and human erythrocyte membranes. Solubilization and characterization.". Biochimica et biophysica acta 482 (2): 348–57. PMID 18184.
  4. ^ Chen LS, Mitchell WG, Horton EJ, Snead OC (April 1995). "Clinical utility of video-EEG monitoring". Pediatr. Neurol. 12 (3): 220–4. doi:10.1016/0887-8994(95)00021-7. PMID 7619188.
  5. ^ Bazil, CW; Walczak, TS. (1997). "Effects of sleep and sleep stage on epileptic and nonepileptic seizures". Epilepsia 38 (1): 56–62. doi:10.1111/j.1528-1157.1997.tb01077.x. PMID 9024184.
  6. ^ Badawy, RA; MacDonell, RA; Jackson, GD; Berkovic, SF (2009). "Why do seizures in generalized epilepsy often occur in the morning?". Neurology 73 (3): 218–22. doi:10.1212/WNL.0b013e3181ae7ca6. PMID 19620610.
  7. ^ Stasiukyniene, V.; Pilvinis, V.; Reingardiene, D.; Janauskaite, L. (2009). "[Epileptic seizures in critically ill patients]". Medicina (Kaunas) 45 (6): 501–7. PMID 19605972.
  8. ^ Krumholz, A; Wiebe, S; Gronseth, G; Shinnar, S; Levisohn, P; Ting, T; Hopp, J; Shafer, P et al. (2007). "Practice Parameter: evaluating an apparent unprovoked first seizure in adults (an evidence-based review): report of the Quality Standards Subcommittee of the American Academy of Neurology and the American Epilepsy Society.". Neurology 69 (21): 1996–2007. doi:10.1212/01.wnl.0000285084.93652.43. PMID 18025394.
  9. ^ Benbadis SR, Wolgamuth BR, Goren H, Brener S, Fouad-Tarazi F (1995). "Value of tongue biting in the diagnosis of seizures". Arch. Intern. Med. 155 (21): 2346–9. doi:10.1001/archinte.155.21.2346. PMID 7487261.
  10. ^ Ahmad S, Beckett MW (2004). "Value of serum prolactin in the management of syncope". Emergency medicine journal : EMJ 21 (2): e3. doi:10.1136/emj.2003.008870. PMID 14988379.
  11. ^ Chen DK, So YT, Fisher RS (2005). "Use of serum prolactin in diagnosing epileptic seizures: report of the Therapeutics and Technology Assessment Subcommittee of the American Academy of Neurology". Neurology 65 (5): 668–75. doi:10.1212/01.wnl.0000178391.96957.d0. PMID 16157897.
  12. ^ Shukla G, Bhatia M, Vivekanandhan S, et al. (2004). "Serum prolactin levels for differentiation of nonepileptic versus true seizures: limited utility". Epilepsy & behavior : E&B 5 (4): 517–21. doi:10.1016/j.yebeh.2004.03.004. PMID 15256189.
  13. ^ Passman R, Horvath G, Thomas J, et al. (2003). "Clinical spectrum and prevalence of neurologic events provoked by tilt table testing". Arch. Intern. Med. 163 (16): 1945–8. doi:10.1001/archinte.163.16.1945. PMID 12963568.
  14. ^ Dalziel D, Uthman B, Mcgorray S, Reep R (2003). "Seizure-alert dogs: a review and preliminary study". Seizure 12 (2): 115–20. doi:10.1016/S105913110200225X. PMID 12566236.
  15. ^ Bonnett, LJ; Tudur-Smith, C, Williamson, PR, Marson, AG (2010 Dec 7). "Risk of recurrence after a first seizure and implications for driving: further analysis of the Multicentre study of early Epilepsy and Single Seizures.". BMJ (Clinical research ed.) 341: c6477. PMID 21147743.

External links


تعقيب باللغه العربيه
الصرع

Epilepsy
الصرع معروف منذ القدم و تسميتة قديمة و لها معاني و إيحاءات تعكس التفاسير القديمة لأسباب الصرع , فهو معروف
باللغة اليونانية Epilepsia بالايبيليبسيا و تعني "يستولي على".
باللغة الانجليزية "سيزر" Seizure .
و باللغة العربية "الصرع".
و جميع هذه المصطلحات توحي بخضوع الجسم تحت سيطرة شئ ما , فكان المعتقد أن المصاب قد مسته روح شريرة لذلك كانت طرق العلاج آنذاك تهدف إلى اخراج تلك الأرواح.
مثل إحداث ثقب بالدماغ لكي تفر منه الأرواح الشريرة أو بالضرب أو الكي بالنار أو التقييد بالسلاسل و التغطية بالقماش الأسود أو إقامة الزار و طرق أخرى متعددة و مختلفة الأشكال بإختلاف تقاليد و ثقافة كل مجتمع.
الاصابة بالصرع :
مرض الصرع من الأمراض الشائعة نسبيا
و تتراوح نسبة الانتشار في المجتمع ما بين (5-7) حالة في كل 1000 فرد.
و هو قد يصيب الانسان في أي مرحلة من مراحل العمر من الولادة و حتى الشيخوخة.
النظرة الاجتماعية لمريض الصرع :بسبب الجهل بطبيعة الدماغ و الفهم الخاطئ لحالة الصرع و الأسباب المؤدية له يعاني الأشخاص المصابون بالصرع من العزلة الاجتماعية.
فالمجتمع ينظر إلى مرضى القلب و الربو و الأمراض المزمنة الآخرى بالرأفة و العطف و الاستعداد للمساعدة و لكنه ينظر للمصابين بالصرع بالريبة و الشك و الخوف فيتجنبهم و يجعلهم في عزلة عنه.
و نتيجة لذلك يضطر المصاب بالصرع أو أقاربه الابقاء على حالته سرا و في طي الكتمان قدر الامكان تجنبا لتلك النظرة الاجتماعية الخاطئة. هذا بالاضافة إلى انتشار الفكرة الخاطئة عن الصرع بأنه شديد الأثر على المصاب , إلا أن واقع الأمر أن الصرع مثله مثل باقي الأمراض الجسدية الأخرى فمنه الخفيف و المتوسط و القليل منه الشديد.
و مع تطور الطب بدأ العلماء التعرف على جوانب كانت مجهولة في وظائف الدماغ و كيفية حدوث الصرع و ما زالت هناك جوانب أخرى يجهلها الانسان.
ماذا تعني كلمة الصرع كمصطلح طبي :
الصرع يعني (فقط) القابلية عند الفرد لتكرار حدوث النوبة الصرعية .
و النوبة الصرعية  الواحدة تعني حدوث إضطراب مؤقت في وظيفة من وظائف الدماغ (أو عدة وظائف مجتمعة). و هذا الاضطراب يحدث بغتة و عادة لفترة زمنية محدودة (تستمر لدقائق) ثم ينتهي فجأة أي أن البداية و النهاية لهما حدود واضحة.
و عندما تتكرر تلك النوبات الصرعية عند الفرد مرتين أو أكثر ( و بدون وجود أمراض أخرى محفزة مثل التهاب السحايا أو هبوط السكر المفاجئ ) تسمى تلك الحالة بحالة الصرع  .
إذن الصرع كتشخيص طبي ليس مرضا نفسيا و لا يعني خلل في السلوك أو اصابة الفرد بدرجة أو آخرى من التخلف العقلي.
المخ (Brain) :
هو ذلك العضو البالغ التعقيد و الذي يدل على عظمة الخالق , و هو العضو المسيطر الأعلى على حركة الجسم و أحاسيسه و هو مركز الفكر و الذاكرة و السلوك.
أجزاء المخ:
يتركب المخ من 3 أجزاء رئيسية

1- فصي المخ الأيمن و الأيسر Cerebral Hemispheres .
2- جزع المخ
Brain Stem.
3- المخيخ
Cerebellum.


و يقوم المخ عن طريق المراكز المتخصصة في الفصين الأيمن و الأيسر بالسيطرة على مراكز متفرقة للأحاسيس المختلفة (السمع - النظر - الشم - الألم ) و مراكز أخرى تسيطر على (الحركة .. الفكر .. الذاكرة.. النطق) كما في الشكل. و هذه المراكز متصلة فيما بينها إتصالا دقيقا , الأمر الذي ينتج عنه ذلك التناسق الرائع بين الإحساس و الحركة و السلوك.
تركيب المراكز العصبية : تتكون تلك المراكز من مجموعة من الخلايا العصبية  و مجموعها في المخ يبلغ عدة بلايين من الخلايا تتصل فيما بينها بطريقة معقدة بحيث أن الخلية الواحدة قد تستقبل اشارات من عشرات الخلايا العصبية الأخرى.
الإشارات تنتقل من خلية لأخرى على هيئة شحنات كهربائية.
الإشارات الكهربائية تكون منتظمة من حيث العدد و الإتجاه بحيث ينتج عنها رد الفعل المطلوب و بدرجة كافية دون زيادة أو نقصان.
فمثلا
حينما يريد الفرد تحريك يده فأن أمر الحركة يصدر من مركز الحركة في المخ إلى عضلة اليد عن طريق أعصاب الأطراف الموصلة كأشارات (شحنات) كهربائية و عند وصولها إلى العضلة تتقلص و تقوم بالحركة المطلوبة.

كيفية حدوث النوبة الصرعية :
بسبب الطبيعة الكهربائية للخلايا العصبية فأنه قد يحدث أن تكون هناك خلايا عصبية متصلة فيما بينها تصدر إشارات كهربائية زائدة و غير منتظمة في أحد مراكز المخ , مما ينتج عنه نشاط غير طبيعي ينعكس كإضطراب مؤقت في وظيفة ذلك المركز من المخ و هذا ما يسمى بالنوبة الصرعية (
Epileptic Seizure) .

أشكال النوبة الصرعية :تتنوع أشكال النوبات الصرعية بحسب المركز المتأثر أو "المراكز" بالنشاط الصرعي فمثلا
1- نوبة صرعية في أحد مراكز الإحساس :
ينتج عنها إحساس غير واقعي كشم رائحة غريبة أو رؤية أضواء و ألوان غير حقيقية أو الإحساس بالألم أو التنميل في جزء من الجسم.
2- نوبة صرعية في أحد مراكز الحركة :
و ينتج عنها ما يسمى بالتشنج (
Convulsion) حيث تكون حركة الأطراف عنيفة و قد يصاحب ذلك فقدان الوعي و السقوط على الأرض.
3- نوبة صرعية في أحد مراكز السلوك :
ينتج عنها سلوك غير مبرر كالضحك من غير سبب أو الشعور بالخوف أو الألفة أو القيام بالركض من غير هدف أو عمل حركات باليد مشابهة لحركات الكتابة أو فتح العلب و الأزرار.
أنواع النوبات الصرعية :تنقسم إلى نوعين رئيسيين حسب حدوث فقدان الوعي من عدمه.
1- النوبات الصرعية العامة Generalized Seizures :
و هي التي ينتشر فيها النشاط الصرعي ليشمل المخ ككل و فيها يفقد المصاب وعيه بالكامل و قد يصاحبها حدوث تبول لا إرادي مع زيادة إفرازات اللعاب (رغاوي الفم).
2- النوبات الصرعية الجزئية Partial Seizures :و هي التي يبقى فيها النشاط الصرعي محدودا بمركز أو أكثر من مراكز المخ دون أن يشمل المخ ككل و هي بذلك تكون غير مصاحبة بفقدان الوعي.
العوامل التي تؤدي إلى حالة الصرع :
1- عوامل ذاتية :
أن الغالبية من المصابين بالصرع لا يوجد عندهم أي مرض بالجهاز العصبي.
و تكون الفحوصات الجسدية و المختبرية سليمة و يسمى بالصرع الذاتي (Idiopathic Epilepsy) , و هي تشكل نسبة 75% من حالات الصرع.
و في هذه الحالات تكون طبيعة بعض خلايا المخ ذات قابلية أو إستعداد صرعي أكبر من المعدل الطبيعي دون وجود سبب مباشر. و هذا مشابه تماما للمصابين بالحساسية و الربو, حيث تكون أجسامهم لديها قابلية للحساسية أكثر من غيرهام دون وجود أسباب مر ضية واضحة و محددة.
2- عوامل مكتسبة (Acquired):
و هي التي تؤدي إلى تلف بعض خلايا المخ مسببة تليفها  و تصل نسبة الإصابة إلى 25% من حالات الصرع.
و من هذه العوامل
- نقص الأوكسجين و الإختناق خصوصا عند المواليد أثناء الولادة.
- إصابات الدماغ من الحوادث المختلفة (حوادث الطرق).
- حدوث نزف في المخ أو تجلط في الأوعية الدموية في المخ.
- التهابات المخ (
Encephalitis).
- التهابات السحايا (
Meningitis).
- التشوهات الخلقية في أنسجة المخ .
أما أورام المخ ( Brain Tumors) فنادرا ما تكون سببا لحالة الصرع.
كيفية تشخيص حالات الصرع :
يعتمد الطبيب المعالج في التشخيص أساسا على
1- الوصف التفصيلي للنوبات الصرعية :
من قبل الأقرباء أو الأصدقاء الذين شاهدوا حدوث النوبة الصرعية (خصوصا عند صغار السن).
المصاب البالغ نفسه إن لم تكن النوبة الصرعية قد سببت فقدان الوعي.
2- إجراء تخطيط موجات المخ الكهربائية :

و الذي بذاته لا يشخص أو ينفي حالة الصرع . و لكنه ذو فائدة في تحديد نوع النوبات الصرعية و قد يساهم في تحديد نوع العلاج.
3- فحوصات مختبرية :
عادة يتم إجراء بعض الفحوصات المختبرية (دم ... بول) لتقييم الوضع الصحي للحالة قبل بدء العلاج.
4- فحص المخ بالأشعة :
كالأشعة المقطعية (
C.T.Scan) أو أشعة الرنين المغناطيسي (MRI) و قد يستعين بها الطبيب المعالج لتقييم حالة المريض للتأكد من عدم وجود مرض مسبب للصرع إن كان هناك شك في ذلك.
كيفية التعامل مع مريض الصرع :
المعرفة من أهم وسائل التعامل الصحيح مع مرضى الصرع. فهو من الحالات المرضية مثل باقي الأمراض الأخرى فيمكن السيطرة على المرض بالأدوية المتعددة و كثيرا منهم من يتشافون بعد فترة من العلاج المناسب.
و الصرع لا ينتقل إلى الأخرين ! فهو ليس من الأمراض المعدية "فلا ينبغي أن تكون هناك نظرة تشاؤمية مبالغ فيها حيال مرضى الصرع, حيث أن الغالبية منهم يتمتعون بنسبة ذكاء طبيعي" و يمكنهم الإنخراط في المدارس و الجامعات و الحصول على المؤهلات العليا. و ليس ذلك فحسب بل يمكنهم ممارسة الأنشطة اليومية العادية و الرياضة و السفر .
و لكن يجب مراعاة بعض الأحتياطات التالية
1- في البيت :
- معاملة المصاب بالصرع كبقية أفراد الأسرة من حيث الحقوق و الواجبات.
- تربية الوالدين له سوف تنعكس عليه عند الكبر فلا ينبغي التدليل المفرط أو التسامح الزائد.
- غرس الثقة في نفس المريض بالصرع.
- عدم المبالغة في حماية مريض الصرع حتى لا تقيد حريته و لا تتأثر سلامة نموه النفسي.
- لا تجعله يخفي حالتة و كأنها عيب فيه.
- إعلام أصدقائه عن حالتة حتى إن حدثت له النوبة أمامهم لا يفاجئوا بها.
- عند دخو ل الحمام ينبغي عدم قفل الباب و كذلك عدم ملء البانيو بالماء.
2- في المدرسة :
ينبغي إحاطة إدارة المدرسة و المدرسين و الممرضة بحالة الطالب المصاب بالصرع و نوع العلاج حتى لا يفاجئوا بحدوث الحالة.
تشجيع الطالب على المشاركة في الأنشطة المدرسية و زرع الثقة فيه.
هناك نوع من النوبات الصرعية تحدث على شكل سرحان و قد يتكرر حدوثها في الحصص المدرسية و هنا ينبغي عدم لوم الطالب أو تأنيبه لأنه عمل غير إرادي , و هذه النوبات يجب إعلام الوالدين بها حتى يبلغوا الطبيب المعالج لإتخاذ الإجراء المناسب.
3- إرشادات عامة :
- عند مزاولة الرياضة يجب أخذ الإحتياطات التالية
- عند ركوب الدراجات الهوائية يستلزم لبس الخوذة لحماية الرأس.
- عند السباحة يجب أن يتواجد شخص بالغ (منقذ) على علم بحالة المريض.
- ينبغي تجنب رياضة التسلق لتفادي السقوط في حالة حدوث النوبة.
- لا ينصح بقيادة السيارة أو الدراجة الآلية إلا بعد السيطرة التامة على النوبات الصرعية و موافقة الطبيب المعالج.
- ينصح بتجنب الأعمال الحرفية التي تتطلب التواجد في الأماكن العالية و الغير محمية أو - الوقوف أمام المكائن الكهربائية الثقيلة.
ماذا تفعل عند حدوث نوبة صرعية لشخص أمامك؟؟
- عند حدوث نوبة التشنج (الصرعي) العام
- لا تحاول منع الحركات العضلية حتى و إن كانت عنيفة.
- لا تحاول وضع أجسام في فم الشخص المصاب أو بين أسنانه.
- لا داعي لنقل الشخص المصاب من مكانه إلا في حالات الخوف من إصابته بالضرر مثل (قربه من النار أو طريق مرور السيارات أو وجوده في المياه "حمام سباحة أو البحر" أو على حافة سطح عالي".
عند توقف نوبة التشنج
وضع الشخص المصاب على أحد جنبيه (الشكل).
لا تعطيه أي نوع من الشراب.
فك الأحزمة و الأزرار الضاغطة.
إبق مع المريض حتى يستعيد وعيه بالكامل.
في حالة إستمرار نوبة التشنج لمدة 5 دقائق أو أكثر ينبغي طلب الإسعاف لنقله إلى أقرب مركز صحي.
نصائح عامة للمصابين بالنوبات الصرعية :
لا تخجل من تعريف الآخرين بمشكلتك و لا تتردد في شرح طبيعة الحالة قدر الإمكان.
تناول الدواء بإنتظام و حسب إرشادات الطبيب.
عدم التوقف عن أخذ الدواء لأي سبب كان إلا بمعرفة الطبيب المعالج
تسجيل الملاحظات عند حدوث النوبات الصرعية (عددها ..توقيتها.. كيفيتها) قدر الإمكان.
تجنب العوامل التي تساعد على حدوث النوبات الصرعية "إن عرفت" كالقرب من التلفزيون ... الإبهار النفسي" الإرهاق الجسدي و إرتفاع درجة حرارة الجسم لفترة طويلة.